اسماعيل هنية وجها لوجهه امام حقيقة الواقع

41 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 14 يوليو 2017 - 11:37 صباحًا
اسماعيل هنية وجها لوجهه امام حقيقة الواقع

اسماعيل هنية …….وجها لوجهه امام حقيقة الواقع
اول امس احتفلت جامعة فلسطين بتخريج كوكبة من طلبتها كان الاحتفال مهرجانا مهيبا احتشد فيه الاف الفلسطينيين وسط تلك الحشود صعد اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسى لحركة حماس يلقى كلمتة لكنها بالنسبه له كانت بمذاق وطعم خاص فهو يقف مباشرة امام الشعب المنهك والمتعب يواجهه اهاته ومعاناته فلم تكن تلك الوجوه من انصار الحزب الواحد الذين يهتفون فى الحق والباطل بل صفق الناس لياسر عرفات واحمد ياسين وابو مازن ويحى عياش ومروان البرغوتى وجد اسماعيل هنية نفسه بين امواج من لافتات الخريجين لا تدغدغ العواطف لافتات بين الحياة والموت _مبروك احمد خريج _ فى غزة شاهدتك بلها واشرب ميتها _ كل هالتعب واخريتها كرتونة _نعم واجهه اسماعيل هنية اناس اخذ منهم اليأس والاحباط مأخد وعائلات انهكا تعليم ابنائها عندها ادرك ابو العبد انه لا يجدى الحديث هنا عن حصار شعب ابى طالب وسيارات جيب فارهه يفوق ثمنها عشرات الاف الدولارات احتك بها المارون فى مدخل الجامعة حينها ادرك ابو العبد ان الحديث عن الهم الوطنى هو البوصلة الاكثر مناسبة لهذا الحدث فكانت البداية عن مكالمتين هاتف بهما كل من ام البراء زوجة الشهيد القائد يحى عياش يهنئها بنجاح البراء ومكالمة اخرى مع ام القسام فدوى البرغوتى زوجة الاسير القائد مروان البرغوتى مكالمتين مع اسرتين لرمزين عملاقين من فتح وحماس وتهنئة لزهوة عرفات ابنه الرمز الخالد فكان لرمزية الحديث عن عمالقة فتح وحماس املا عند الناس ليواصل ابو العبد خطابة فى اتجاه الصواب الوطنى فاعلن انه جاهز للذهاب الى ابعد مدى من اجل المصالحة الوطنية وان يعمل كل ما بوسعة من اجل قيام حكومة وحدة وطنية وفى حركة رمزية لتأكيد خطابة حمل علم فلسطين وطاف به على جموع الخريجين وكأنه يقول لهم فلسطين فوق الجميع عندها تمنت الجموع المحتشدة ان يعلن اسماعيل هنية كلمة الانتصار الوطنى ويطلق رصاصة على رأس الانقسام ويضىْ شعلة الوحدة والاجماع الوطنى ولو فعلها من على منبر جامعة فلسطين لحقق شعارها _ جامعة فلسطين فلسطين الجامعة _

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جود برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.